عن المستشفى

تاريخ

نشأ مستشفى بيروت التخصّصي للعين والأنف والأذن والحنجرة سنة ٢٠١٠ بمبادرة من الدكتور جورج شرفان الذي لطالما طمح إلى تأسيس مستشفى تخصّصي في بيروت يلبّي الحاجات الواسعة لرعاية العين.

قبل افتتاح المستشفى سنة ٢٠١٠، كان الموقع يضمّ مستشفى عام صغير (مستشفى سُعيد). على الرغم من توقّف مستشفى سُعيد عن العمل لعدد من السنوات، فقد أمّن بنية تحتيّة مؤاتية اعتمد عليها مستشفى بيروت التخصّصي للعين والأنف والأذن والحنجرة ليتطوّر. فقد تضمّن المشروع أربع طبقات جديدة أُضيفت إلى المبنى القائم المؤلّف من ثلاث طبقات (المبنى أ). ثم ضمّ المبنى ب الى ألمستشفى كونه يقع على نفس العقار سنة ٢٠١٥، ضمّ المستشفى المبنى ج حاضنًا جميع الأقسام الإداريّة. يشكّل المبنى ج أحد أقدم الأبنية في المنطقة. يقع البناء مقابل المتحف الوطني، وقد ظهر في عدد كبير من الصور القديمة العائدة لما قبل الحرب اللبنانيّة.

 

 المبنى ج مطلع ١٩٩٠

 

يسمح الموقع الإستراتيجي لمستشفى بيروت التخصّصي للعين والأنف والأذن والحنجرة في محلّة المتحف نفاذًا سهلًا من جميع أنحاء العاصمة، ويساعد على تحويل المستشفى إلى معْلم محلّي.

الاشتراك في موقعنا قائمة الايميلات